الاسقاط النجمي وتجربة الخروج من الجسد

الاسقاط النجمي وتجربة الخروج من الجسد !!

الاسقاط النجمي و تجربة الخروج من الجسد 

الاسقاط النجمي هو احدي طرق تجارب الخروج من الجسد واعتبره البعض مجرد لفظه روحانيه لما يعرف حديثا

Out Of Body Experience . الجدير بالذكر ان الاسقاط النجمي أو تجربة الخروج من الجسد عرفتها كل الثقافات والديانات على مر العصور منذ بدء التاريخ!! فقد عرف المصريين القدامى ان للنفس قدرة على الطيران خارج الجسد المادي بشكل (كا) او جسد رقيق وغالبا ما تترجم أنها الروح

ترسم الكلمة (كا) في اللغة الهيروقليفية (المصرية القديمة) على شكل ذراعين مرفوعين، وتعبر عن طاقة الحياة المبذولة(النفس)

كما يوجد في الصين معتقد ديني مشابه (الطاوية) وهي قدرة الربانيين على الخروج من اجسادهم لتفقد الرعية واستطلاع المسقبل

كذلك وجد الاسقاط النجمي في الفلسفةالهندية القديمة كمخطوطة(ماهارامايانا) حيث يؤمن  متصوفتهم بانتقال الارواح واستنساخها

كما وجدت تجربة الخروج من الجسد بشكل مكثف في الكتاب المقدس بالاصحاح الثاني عشر من رسالة بولس الثانية إلى أهل كورنثوس. أما في الإسلام فلا استبعد تماما ان تكون قصة الاسراء والمعراج للرسول الكريم و قصة “يا سارية الجبل” هي اسقاط نجمي!!

تطور الاسقاط النجمي الذي كان يحدث صدفة بدون قصد الى دراسات وتجارب أثبتت نجاحها بنسبة ثمان الي عشرين شخص بين كل مئة شخص و يقول الخبراء في هذا المجال أن إتقان الإسقاط النجمي والإحساس به كاملاً والتحكم فيه يحتاج إلى تمرينات استرخاء معينة من الممكن فعلها في البيت. لكن قد تحتاج الى قدر كبير من ضبط النفس وعدم الشعور بالخوف أو الانهيار واقناع الذات أن ما تقوم بها لمجرد الاستمتاع فقط

كما يعتقد انه من يجيد تجربة (الخروج من الجسد) يسهل عليه التخاطب مع الاموات او ما يعرف بالوسيط الروحي حسب رأي

الباراسايكولوجي

كيفية القيام بتجربة الخروج من الجسد؟

مترجم من موقع جير جروس اشهر المسافرون الى العالم الأثيري

http://www.astraltraveler.com/obe-input.html pic.twitter.com/Bg59JKO95p

قبل البدء في شرح (تجربة الخروج من الجسد) نذكر بحقائق مهمة لهذه التجربة:

  1. ان نسبة القادرين على النجاح وخوض هذه التجربة عشرين بالمائة فقط . و تزداد نسبة نجاح تجربة الخروج من الجسد عند اولئك الروحانيين اكثر منها عند اللادينيين او الماديين
  2. تزداد نسبة نجاح التجربة (الخروج من الجسد) عند اولئك الذين ينشط لديهم الفص الايمن من الدماغ (غالبا من النساء)
  3. من استطاع رؤية نفسه في المنام أو التحكم بمجريات احداث الحلم كمساعدة احد او حتى الهروب سيكون من السهل القيام بتجربة الخروج من الجسد!!

.. نأتي للتجربة

وننوه أننا قمنا بالترجمة فقط من الموقع المشار إليه ولا نتحمل أي مسؤولية حيال الأضرار الصحية أو النفسية أو أي أضرار أخرى  قد تنجم عن تجربة الخروج من الجسد

يؤكد الخبراء أن تجربة الخروج من الجسد ليس لها أية اضرار مطلقا من ممارستها فهي كعملية التنويم المغناطيسي تماماً

الشروط .. -القدرة على الاسترخاء ١٠٠٪ والبقاء في وضع الوعي -القدرة على تحريك نقطة الوعي الى خارج الجسم -كفاية الطاقة الذهنية للتحكم بالتجربة

المكان :

اختيار غرفة هادئة جدا لا يمكن لأحد مقاطعتك -ارتداء ملابس واسعة ومريحة -انزع الخواتم والساعة والحلي

التوقيت :

يستطيع المتمرس والخبير ان يقوم بالتجربة لقدرته العالية على الاسترخاء التام. ولكن للمبتدئين هنالك توقيتين مناسبين لنجاح التجربة

الكيفية للتوقيت الأول

تأكد انك ان احتجت لعملية الاسترخاء او ان يكون جسدك غير منهك ان تقوم بتمارين الاسترخاء لان استرخاء الجسد شرط اساسي و يقول الخبير أنه من الممكن أن تؤدي بعض العقاقير والمسكنات وأنواع من الكحول خصوصا النبيذ الاحمر بشكل اسرع وأكثر فعاليه

قم بارسال اشارات للعقل الباطن بترديد انك ستقوم بالاسترخاء والخروج من جسدك عندما تشعر بتثاقل جسدك قم بالتركيز على التنفس لزيادة الصفاء الذهني

تذكر انك ستنجح في التجربة وانها مجرد رحلةجميلة لن تضر بك عندها ستشعر بسرعة في نبضات قلبك وببساطة تجاهل هذا الشعور لان ذلك هو مركز طاقة القلب

اصبحت جاهزا للخروج بسلام ارفع يدك اليمنى ببطءستلاحظ انك رفعت ذراعك وبقي جسدك مكانه انهض ببطء تجول في الغرفة بحرية فقانون الجاذبية لاينطبق عليك

التوقيت الثاني (والاسهل): تقوم من النوم بمؤقت أو بالشحن النفسي(بتحفيز الساعة البايلوجية) كأن تردد في نفسك انك ستصحوا بعد ستون او تسعون دقيقة

الطريقة

: حاول ان تستيقظ تلقائيا وان لم تستطع قم بوضع مؤقت زمني (موسيقى هادئة ومنخفضة) عندما تصحوا وللوهلة الاولى ابقى

ساكنا ولا تتحرك!!. ستشعر بدوار بسيط وحينها ارفع يدك اليمنى وشاهد كيف انك بدات بالخروج من جسدك العودة : بكل بساطة اتجه إلى جسدك وعد إليه ستستيقظ تلقائيا وكأنه حلم

تنويه :

قد لا ينجح البعض للمرة الاولى ولذلك ننصح بترك الامر للمستقبل كي تقتنص التوقيت المناسب، كأن تصحو من النوم وانت لا تقوى على النهوض

عوامل مساعدة:

التجربة في النهار (تحديدا العصر)  -النوم مستلقي على الظهر -ان يكون الجسد منهكاً في أول تجربة بالذات -استخدام تمارين الاسترخاء

هنا بعض المقائع للاسقاط النجمي

تعليقات الفيسبوك

عن UnName

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصة حقيقية غريبة

بسم الله الرحمن الرحيم هذه القصة وقعت قبل حوالي 50 سنة ولا زال أثرها إلى ...